اليوم    الأربعاء 23-10-2019  م   /   24-02-1441  هـ
 

بين النخيل والماء.. قرية سعودية تحمل تاريخ 9 آلاف عام

١٥-٠٩-٢٠١٩م        858 Print

واحة من النخيل الباسقة تجاورها ينابيع من المياه العذبة، وتتخللها منازل تاريخية قديمة بُنيت من الحجارة وجريد النخيل، لتحمل تاريخا تجاوز 9 آلاف عام، وسط جزيرة فرسان جنوب السعودية.

"قرية القصار" التراثية من المواقع التاريخية والسياحية، الواقعة في الطرف الجنوبي الشرقي للبحر الأحمر، وتبعد عن جازان 40 كلم.

تعد هذه القرية أكبر واحة نخيل في فرسان، وتمثل مبانيها التراثية المحاطة بالنخيل عنصر جذب سياحي، لذا عملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على إعادة تأهيلها ضمن حزمة مشاريعها الهادفة إلى المحافظة على التراث وتنمية السياحة.

من جهته، أوضح الباحث في الآثار والمتاحف وعضو الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين، طراد العنزي، لـ"العربية.نت"، أن قرية القصار التراثية هي قرية قديمة تقع في جزيرة فرسان، وتضم قرابة 400 منزل مبنية من الحجارة وجريد النخل.

وقال العنزي: "يعود تاريخ القرية وفقاً للمؤرخين إلى العهد الروماني، كما تضم كتابات ورسومات يعود بعضها إلى العهد الحميري، في حين تعتبر القرية أكبر واحة للنخيل في جزر فرسان، وتمتاز بكثرة الآبار".

وأضاف: "تحتوي القرية على مظاهر ترفيهية شعبية، من بينها المطاعم والمقاهي الشعبية، ومتحف للتراث الفرساني، ومعرض للحرف البحرية، وكذلك محلات لبيع المنتجات الفرسانية التراثية".








×

الأكثر زيارة



الوسائط الإعلامية




النشرة الإخبارية

الإشتراك في القائمة البريدية للحصول على آخر أخبار الهيئة
البريد الإلكتروني




الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني   , ص.ب 66680  , الرياض 11586   , المملكة العربية السعودية   , هاتف : 8808855-11-966+  ,  فاكس : 8808844-11-966+
البريد الإلكتروني :  info@scth.gov.sa
 






Top